بعض المعتقدات الخاطئة حول استخدام العدسات اللاصقة

في تاريخ :  24 مايو 2015

بعض المعتقدات الخاطئة حول استخدام العدسات اللاصقة ،

تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا

العدسات اللاصقة تقلل لاشك من الحاجة لاستخدام النظارات الطبية بالنسبة لمن لا يستطيعون الاستغناء عن النظارة طوال الوقت ،

لكنها لا تخلو من المخاطر ؛ بسبب الأخطاء التي قد يقع فيها البعض .

 

العدسات اللاصقة محببة الاستخدام ، ولكن العناية بها تتطلب الحرص الشديد ، وإلا سينتهي الأمر بالتهاب في الأعين .

وقد ذكرت مجلة فوكوس الألمانية أن حوالي 5 بالمائة في ألمانيا ، ابتداء من سن الـ16 عامًا ، ممَّن يعانون من ضعف النظر يستخدمون العدسات اللاصقة .

وذكرت المجلة الألمانية عدة معتقدات خاطئة حول ارتداء العدسات اللاصقة ، منها :

1ــ  أنه من الممكن ارتداء العدسات طوال الوقت ، طالما أنها لا تسبب إزعاجًا لمن يرتديها .

 

أوضحت المجلة أن مدة ارتداء العدسات اللاصقة يعتمد على المواد المصنوعة منها ،

إضافة إلى عوامل خارجية مثل: الرطوبة ، ودرجة حرارة الغرفة ، وطبيعة عمل الفرد .

وأهم العوامل التي تحدد فترة ارتداء العدسات اللاصقة هي: إمكانية تلك العدسات تمرير الأكسجين إلى العين .

علمًا بأن العدسات اللاصقة المرنة تتسبب في تجميع الأحماض في العين .

ولذلك فالأنواع الرخيصة منها يجب ألا تزيد فترة ارتدائها عن 8 ساعات .

 

ومن المعتقدات الخاطئة أيضًا حول ارتداء العدسات اللاصقة :

2ــ  أنه من الممكن عند الحاجة غسل العدسات اللاصقة بالمياه الجارية عوضًا عن السائل الملحي المستخدم في التنظيف .

مجلة فوكس الألمانية أشارت إلى أن المياه في ألمانيا نظيفة إلا أنها ليست معقمة وتحتوي على جراثيم يمكن أن تلتصق بالعدسات وتتسبب في الالتهابات .

لذلك يجب استخدام المحلول الملحي والمحاليل المعقمة دائمًا لتنظيف العدسات .

 

 

ومن المعتقدات الخاطئة أيضًا :

3ــ  أن العدسات اليومية يمكن ارتداءها أطول مما هو مخصص لها ويمكن تنظيفها .

العدسات اليومية يتم إنتاجها بالجملة ، وهي بالطبع أرخص من مثيلاتها التي يمكن ارتداءها لمدة أسابيع أو شهور .

وذكرت مجلة فوكس أن هذا النوع من العدسات يتغير بعد مرور يوم واحد بالفعل ، ويمكن أن تسبب التهابًا في قرنية العين .

 

 

ومن المعتقدات الخاطئة أيضًا :

4ــ  أن العدسات اللاصقة ذات السيولة العالية تحمي من جفاف العين .

قد تكون العدسات اللاصقة ذات السيولة العالية وسيلة للحد من جفاف العين ، لكنها قد تؤدي إلى مفعول عكسي ؛ لأنها قد تقلل الرطوبة في العين ؛

لذلك ينصح الأطباء باستخدام عدسات تحتوي على مادة الهيالورونيك ، على أن يتم تغيير هذه العدسات باستمرار ؛ لأن هذه المادة تتلاشى من العدسات بمرور الوقت .

 

 

ومن المعتقدات الخاطئة أيضًا :

5ــ  أن العدسات اللاصقة التي تحمي من الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تغني عن النظارة الشمسية .

البعض من مصنعي العدسات اللاصقة المرنة يضيفون مواد للحماية من الأشعة فوق البنفسجية الضارة ، وهي لا تضر ولكنها لا تفيد في آن واحد .

يقول طبيب العيون جيرالد بوهمه : 

فالمادة البلاستيكية التي تصنع منها العدسات اللاصقة تمتص تلقائيًّا جزءًا من الأشعة فوق البنفسجية ، ولكن الجزء الذي تغطيه العدسات اللاصقة هو الذي يحمى من الشمس وليس العين بأكملها .

 

فعلى من يرتدي العدسات اللاصقة أن ينتبه لكل ما ذكرناه حتى يتجنب حدوث أي ضرر على عينيه .

أسأل الله أن يحمي أعيننا من كل مكروه وسوء ، إنه بعباده رءوف رحيم .

 

 

 

اترك تعليقاً