أهم الفوائد الصحية للاستحمام بالماء البارد

في تاريخ :  08 سبتمبر 2015

أهم الفوائد الصحية للاستحمام بالماء البارد

تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا

الاغتسال بالماء البارد قبل أن يكون نصيحة طبية فهو توصية ربانية !

فقد قال تعالى لنبيه أيوب عليـة السـلام عندما أراد له الشفاء منْ سقمه :

” ارْكـضْ برجْـلك هـذا مُغْــتسلٌ بــاردٌ وشــراب ”

وإليك عزيزي القارئ .. أهم الفوائد الصحية للاستحمام بالماء البارد :

1-  تقوية الجهاز المناعي والدورة الدموية و القضاء على السموم :

فالماء البارد يساعد علي رفع مستوي الأيض ، ويساعدك علي فقدان الدهون وبزيادة هذه النسبة تساعدك علي تنشيط الجهاز المناعي .  

و حيث يساهم التعرض للماء البارد في زيادة خلايا الدم البيضاء، وزيادة معدل الأيض، مما يقلل من الإصابة بالأنفلونزا ونزلات البرد، وبعض الأورام السرطانية.

 وأيضًا ينشط الماء البارد الدورة الدموية، مما يحسن من صحة القلب والأوعية الدموية، ويساهم في منع الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين.

2-  تحسين المزاج و زيادة النشاط :

الكثير منا يجد صعوبة للقيام من علي السرير ويصاحب ذلك كسل ويحاول التخلص من ذلك .

فإذا كنت ترغب في زيادة الحماس والنشاط داخلك عليك أخذ دش بارد قبل الذهاب للعمل ؛ حيث يساهم الماء البارد في تنشيط الدورة الدموية للجسم من خلال إعادة توجيه الدم بطريقة أفضل ،

فالماء البارد يعمل على تضييق الأوعية الدموية ويشمل هذا الأوردة والشعيرات الدموية والشرايين مما يجعل الجسم يضغط الدم في هذه الأنسجة ويتم إعادة تعيين توزيع الدم بقوة متجددة لا تسبب ضغط إضافي على القلب وإنما يساعد على دفع الدم الذي ركد في الشعيرات الدموية مما يقضي على الشوائب والسموم الموجودة بهذه الأوعية.

3- رفع مستوى التمثيل الغذائي :

يقوم الماء البارد بخفض حرارة الجسم بشكل مؤقت، مما يساعد في تحفيز نظام توليد الحرارة الموجود بالجسم على رفع درجة حرارته، فيؤدي بدوره إلى ارتفاع معدل التمثيل الغذائي، وهو ما يعني حرق أكبر قدر من السعرات الحرارية في الدقيقة الواحدة.

 

4- تنظيم مستوى حمض اليوريك بالجسم :

تعرض الجسم للحرارة المنخفضة يثير عملية الأيض ، مما يؤدي إلى تعزيز معدل الأكسدة ، هذا الحمل الزائد من الأكسدة يميل إلى إضعاف تكوين حمض اليوريك ، والذي هو في الأصل نتاج ثانوي لعملية الأيض .

ومما هو جدير بالذكر أن ارتفاع مستويات حمض اليوريك بالجسم قد يؤدي إلى الإصابة بالنقرس وأمراض التصلب المتعددة .

5-محاربة الحساسية من درجات الحرارة المختلفة:

يُنصح بالماء البارد لأولئك الذين يعانون من الحساسية لأقل تغيير يطرأ على درجات الحرارة، حيث أن الماء البارد يقوم بتحسين قدرتهم على تنظيم الحرارة، كما يساعدهم على التأقلم مع درجات الحرارة القصوى.

6- الحد من الإصابات التي تنتج عن التمارين الرياضية :
تؤدي التمرينات الرياضية في معظم الأحيان إلى إصابة العضلات بالالتهاب، كما يحدث تمزق بأليافها،

ولكي نستعيد حالة العضلة الطبيعية ينصح معظم المعالجين البدنيين بأخذ دش بارد.

7-  تنقية البشرة والشعر :

عندما يتعلق الأمر بتنقية البشرة والشعر فلا يوجد أفضل من الماء البارد ليحافظ على نضارة البشرة والعناصر الطبيعية في الشعر ؛ فإن الماء البارد يفتح المسام ويقيها من ترسب المواد السامة في البشرة والتي تؤدي لظهور الحبوب والبثور،

وتقول “جيسيكا كرانت” طبيبة الأمراض الجلدية المعتمدة لمجلة “هافينغتون” إن الماء المثلج أو الماء الفاتر يمكن أن يساعد الجلد ويمنع من تجريده من الزيوت الطبيعية الصحية، ويحافظ عليها ، كما أنه يشد الجلد بشكل مؤقت فقط ؛ لأنه يضيق تدفق الدم، ثم يحدث الاسترخاء، أما الشعر فمن المفيد له الماء البارد ليبدو أكثر لمعانًا وقوة وأكثر صحة ليزيد من قدرة المسام على القبض على فروة الرأس.

8- حرق الدهون :

هناك نوعان من الدهون في الجسم الأولي الدهون البيضاء و الدهون البني . فالدهون البيضاء مضر والبني مفيدة. وجميعًا يسعي للتخلص من الدهون البيضاء بقدر الإمكان .وذلك عند حرق السعرات الحرارية ببذل المجهود .

وتتراكم الدهون البيضاء في الخصر أو الفخذين أو الرقبة أو أسفل الظهر. أما الدهون البني فهي صحية ؛ لأنها تعمل علي توليد الحرارة لتدفئة الجسم .

والجديد هنا أن الطقس البارد يساعد علي تنشيط الدهون البني وتحرق السعرات الكافية لتدفئة الجسم والتي تساعدك أيضًا علي فقدان الوزن . وبالتالي فإن الاستحمام بالماء البارد يقلل من درجة حرارة الجسم مؤقتًا مما يحفز الجسم لحرق الطاقة لرفع درجة حرارة الجسم ونتيجة لذلك يتم رفع مستوى الأيض ، وبالتالي حرق المزيد من السعرات الحرارية في الدقيقة الواحدة ويتم حرق الكربوهيدرات والبروتين بصورة متزايدة.

9- يخفف الاكتئاب :

قد ثبت بالدليل أن الماء البارد يخفف من أعراض الاكتئاب بسبب تأثير مكثف من مستقبلات الماء البارد في الجلد، والتي ترسل كمية هائلة من النبضات الكهربائية من النهايات العصبية الطرفية إلى الدماغ، فينتج أثرًا مضادًّا للاكتئاب ويعزز الحالة المزاجية،

وقد وجدت دراسة أجريت عام 2008 أن الماء البارد له تأثير مسكن للألم وليس له أي آثار جانبية ، وقد شملت هذه المعالجة التعرض للماء البارد مرة أو مرتين على 38 درجة فهرنهايت لمدة 3 دقائق، تليها 5 دقائق تعرض تدريجي للماء البارد لتخفيف الصدمة. 

10-  تعمق عملية التنفس:

الاستحمام بالما البارد يفتح الرئتين ويمكن من إجراء التنفس العميق مما يسمح للجسم بأخذ أكسجين بكميات أكبر لمكافحة التعب.

 

اترك تعليقاً