أرشيف كاتب الموضوعات‐ { إبراهيم باشا }

فلاشات دعوية ** رمضان غيرني ** بصوت الشيخ/ محمد العريفي.

في تاريخ :  18 مايو 2019

** شياطين رمضان الموثقة والمطلقة **

في تاريخ :  17 مايو 2019

** شياطين رمضان الموثقة والمطلقة **

تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال/ أ. إبراهيم باشا .

نقلًا عن/ عبداللطيف بن هاجس الغامدي

من أعظم ما ميّز الله به شهر رمضان المبارك ؛ تصفيد الشياطين فيه ، وإراحة الخلق من شرِّهم وضُرِّهم ، وترك الفرصة مواتية لمن أسرف على نفسه بالذنوب أن يتوب ، فمن صفَّدته الشياطين على مدى عامه المنصرم فلا يتحرك إلا في رضاها تغيّر به الحال فصار القيد على عدوّه ،وأطلقه الله بعد قيده ، وحرّره من أسر خصمه ، فماذا بقي له إلا الفرار إلى الله ؟!
فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :” إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب الجنة ، و غلقت أبواب جهنم ، و سلسلت الشياطين (1) . ‌
وعنه ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :” أتاكم شهر رمضان ، شهر مبارك ، فرض الله عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب الجنة ، و تغلق فيه أبواب الجحيم ، و تغل فيه مردة الشياطين ، و فيه ليلة هي خير من ألف شهر ، من حرم خيرها فقد حرم ” (2). ‌
وعنه ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :” إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين و مردة الجن ، و غلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب ، و فتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب ، و ينادي مناد كل ليلة : يا باغي الخير أقبل ، و يا باغي الشر أقصر ، و لله عتقاء من النار ، و ذلك كل ليلة (3) . ‌
فرمضان فرصة عظيمة لكل مذنب ـ وكلنا ذاك الرجل ـ أن ينطلق في باحة الطاعة الرحبة بعد أن كان في قبضة الشيطان أو كاد ، بعد أن فُكَّت عنه القيود ، و حُلَّت الأصفاد .
ويعجب البعض من جرأة الناس على انتهاك حرمة الشهر المبارك بالولوج إلى سجن المعصية ، والتلطخ بأوحال الذنوب ، والوقوع في شراك السيئة ، وقد فُقد المحرِّض ، وزال الموسوس ، وغاب المُزين …
فما معنى تصفيد الشياطين وما زال الناس يقعون في الذنوب والمعاصي ؟!
والحقيقة أن هذا سؤال مهم ، والأهم منه أن نُجيب عليه ..
فنقول ـ وبالله نصول ونجول : إنه لا يمكن لذي عينين أن يُنكر إقبال الناس على الخير في رمضان ، وكفِّ الكثير منهم عن الكثير من الذنوب والعصيان ، فها أنت ترى المساجد تمتلئ بعد قطيعة ، والفقراء يغتنون بعد مسغبة ، والقرآن يُتلى بعد هجر ، وترى معالم الإيثار بعد مظاهر الأثرة ، وتبصر النفوس تسكن ، والضمائر ترتاح ، والقلوب ترضى ، والصلات تعود ، والروابط تقوى ، وغير ذلك مما لا تكاد تراه في غير رمضان ، فهذا دليل ظاهر على الإقبال بعد الإدبار ، والرجوع عقب التولي ، وفي أعداد التائبين الرمضانيين ما يفوق العد والحصر ، والمرد في ذلك الخير إلى تصفيد الشياطين وسلسلتهم لمنعهم من وسوستهم …
ومن الردود على هذا الإشكال والإجابة على السؤال ، نقول :
* أن الشياطين لا تخلص فيه لِما كانت تخلص إليه في غيره ، فتضعف قواها ، وتقل وسوستها ، لكنها لا تنعدم بالكلية ..
* وربما أن المراد بالتصفيد والسلسلة إنما هي للمردة ورؤوس الشياطين ، دونما من دونهم ، فيفعل الصغار ما عجز عن بعضه الكبار ، وقيل العكس ، فالمصفد الصغار ، والمطلوق كبيرهم وزعيم مكرهم وكيدهم لأن الله أجاب دعوته بأن ينظره إلى يوم يبعثون ، ليواصل الإغواء والإغراء والإضلال ، وفي كلا الحالين فالعدد يقل ، والوسوسة تضعف ..
* وربما أن المراد أن الصيام يستلزم الجوع ، وضعف القوى في العروق وهي مجاري الشيطان في الأبدان ، فيضعف تحركهم في البدن كأنهم مسلسلون مصفَّدون ، لا يستطيعون حراكاً إلا بعسر وصعوبة ، فلا يبقى للشيطان على الإنسان سلطان كما في حال الشبع والري ..
* وربما أن المراد أن الشياطين إنما تُغل عن الصائمين المعظمين لصيامهم ، والقائمين به على وجه الكمال ، والمحققين لشروطه ولوازمه وآدابه وأخلاقه ، أما من صام بطنه ولم تصم جوارحه ولم يأت بآداب الصيام على وجه التمام ، فليس ذلك بأهل لتصفيد الشياطين عنه ..
* وربما أن المراد أن الشياطين يصفدون على وجه الحقيقة ، ويقيدون بالسلاسل والأغلال ، فلا يوسوسون للصائم ، ولا يؤثرون عليه ، والمعاصي إنما تأتيه من غيرهم كالنفس الأمارة بالسوء ..
* والله أعلم بالمراد …
ومن المعلوم المفهوم والمحسوس الملموس أن الشياطين ينقسمون إلى شياطين إنس وشياطين جن ، فمن يحمينا من شياطين الإنس الذين ينشط بعضهم في رمضان أكثر من أي شهر آخر؟!
فهم يقومون بدور إبليس على أكمل وجه ، ويحتلون مكان الشيطان على أتمِّ صورة ، ويهتفون في مسمعه البغيض ، نم فإن عليك شهر طويل عريض ، ونحن على آثارك مهتدون ، وبدورك قائمون ، وعن مهام حزبك مناضلون ، ونظرة منك فاحصة لِما يُعرض في أكثر القنوات الفضائية في رمضان يثبت لك ما يقوم به شياطين الإنس من سوء وفحش يعجز عن إخوانهم المصفدين ، فيا ليت شعري متى نرى القيود والأصفاد في أرجل هؤلاء الشياطين المفسدين ، نعوذ بالله منهم أجمعين !


فلاشات دعوية ** خواطر رمضانية رائعة بصوت هادئ **

في تاريخ :  11 مايو 2019

فلاشات دعوية ** كيف نستقبل رمضان المبارك؟ شهر التغيير**

في تاريخ :  05 مايو 2019

فلاشات دعوية ** كيف نستقبل رمضان؟ **

في تاريخ :  04 مايو 2019

** عشر وصايا لاستقبال رمضان **

في تاريخ :  04 مايو 2019

** عشر وصايا لاستقبال رمضان **

تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال/ أ. إبراهيم باشا .

نقلًا عن/ عادل بن عبدالعزيز المحلاوي

1- تعرّف على فضائل شهر رمضان ، وشرف مكانته ، فهذه المعرفة تجعلك تُقدِّره حق قدره ، وتغتنمه كأحسن ما يكون ،

تذكّر أنّ رمضان هو شهر المغفرة والرحمة ، فكم أُعتقت فيه من رقاب ، وغُُفرت فيه من ذنوب ، ورُُفعت فيه من درجات .

 

2- تعلّم أحكام الصوم حتى تُكمِل صيامك ، وتؤديه على أكمل وجه ، فالصائمون كُثر ولكنّ ثواب صيامهم متفاوت ، ومن أعظم أسباب التفاوت : تكميل الصوم بتأديته كاملاً موفوراً بواجبته وسننه وآدابه .
وهذا أمر ميَّسر ، فانظر هدي النبيﷺ في الصوم ، وانظر كتبًا مختصرة في أحكامه تعرّفك ماتحتاجه .

 

3- تخفّف من الذنوب والمعاصي .
فهي أكبر عائق لاغتنام مواسم الخير ، وأعظم سبب للحرمان ، وصاحبها معَاقب وهو لا يشعر ، فتجده يدرك مواسم الخير ويخرج منها وهو لا يشعر بقيمتها ، ولا يعرف فضلها .
فأوصي نفسي وإياك بأن نجدّد التوبة قبل رمضان ، ونجددها إذا دخل رمضان بل وفي كل يوم ، ولنوقن أنّ رحمة الله قريبة من المقبلين عليه .

 

4- القراءة في سير الصالحين .
سلفنا الصالح سادة العبّاد والصالحين عرفوا فضل العبادة ، وأيقنوا بمنزلة رمضان فاغتنموه حق الغنيمة ؛ فتجد أحدهم يصلي غالب الليل ، ونُقلت لنا عنهم صورًاً عجيبة لختم القرآن ، وكذلك في الصدقة والبر ونحوها ، فالقراءة في سيرهم تحفِّز النّاس على التشبه بهم ، ومجاراة صنيعهم ، فالنفس مولعة بالتأسي ، فدونك سيرهم تأمّل فيها لعلها تكون حافزًا لاغتنام الشهر .

 

5- النية الصادقة والعزيمة الجادة .
سببان عظيمان – بعد توفيق الله – في اغتنام رمضان .
فانوِ هذه الأيام : الجد والإجتهاد ومضاعفة العبادات في شهر رمضان ، وأيقن أنّ الله مطلّعٌ على نيتك ، عليمٌ بسريرتك ، فمتى مارأى منك الصدق ، سددك وأعانك .

 

6- ضع نقاطًا أساسية تسعى لتحقيقها في هذا الشهر ، أولها وأعظمها :
المحافظة على صلاة الجماعة ويلحق بها التقدّم للصلاة في أول وقتها ، والحرص على سننها ، ومنها : إلزام النفس بقيام رمضان من أول ليلة حتى نهايته ،

ومنها : قراءة القرآن كل يوم ،
ومنها : المحافظة على الذكر ، ولزوم الدعاء ونحوها ..وأيقن أنّ من فعل ذلك كان من الرابحين في رمضان .

 

7- البيئة الصالحة خير معين لك لاغتنام رمضان .
فهيئ بيئتك التي تعيش فيها ( من بيت وصحبة ) لتعينك على طاعة الله ، واغتنام الشهر .
كم من إنسان نفسه تتوق للطاعة ، ولديه رغبة جادة لفعل الخير ولكن يحول بينه وبين تحقيق مقصده ( البيئة المحيطة به ) فكن جاداً في هذا الأمر ، ولا تساوم فيه .

 

8- التهيئة النفسية
حدِّث نفسك عن رمضان ، ذكّرها بفضائله ، اجعلها تشتاق إليه ، ومنّي النفس ببلوغه .
رغّبها باستغلاله ، وبيّن لها فضائله ، وأنّه من أعظم المواسم لزيادة الإيمان ، ورفعة الدرجات في الجنان …فهذه الأمور ونحوها تجعل النفس تتهيأ لاغتنام الشهر على أكمل حال .

 

9- الإكثار من الدعاء .
جميع ما سبق وغيره لا يملكه إلا الله عز وجل .
فأكثر من الدعاء ، وألح في المسألة ، وكرر الطلب ..أن يوفقك الله ويعينك ويسهّل لك طاعته ، ويُحببها إلى نفسك ، ويهيئ لك من الأسباب ماتكون عبداً صالحاً في رمضان ، مغتنماً لأيامه ولياليه ( الله يحبك أن تكون صالحاً ، وأنت تدعوه وتفتقر إليه بهذا الطلب ، أيعقل أنّه لا يحققه لك ! ) .

 

10- ببلوغك رمضان فُتح لك بابًا للجنّة فأسرع الدخول .

يارب بلّغنا رمضان ونحن في صحة وعافية .
يارب وفقنا فيه لطاعتك ولما تحبه وترضاه ، اللهم اجعله شهر خير ورحمة وعز وكرامة وتوفيقاً ورشادًا .

 

 

 

 

** قالوا عن .. محمد رسول الله _صلى الله عليه وسلم (4) **

في تاريخ :  30 أبريل 2019

** قالوا عن .. محمد رسول الله _صلى الله عليه وسلم (4) **

تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال/ أ. إبراهيم باشا .

رودنسن(1)

“.. [بظهور عدد من المؤرخين الأوروبيين المستنيرين في القرن الثامن عشر] بدأت تتكامل معالم صورة هي صورة محمد [صلى الله عليه وسلم] الحاكم المتسامح والحكيم والمشرع”(2).

—————————
(1) مكسيم رودنسن
ولد عام 1915، من أساتذة مدرسة الدراسات العليا بباريس، ثم مديرها.
من آثاره: (مباحث في فن الطبخ عند العرب) (1949). ونشر عددًا من الدراسات في المجلات المعروفة من مثل (دانتي والإسلام)، و(حياة محمد والمشكلة الاجتماعية المتعلقة بأصول الإسلام)، و(دراسة الصلات بين الإسلام والشيوعية).
(2) تراث الإسلام ، (تصنيف شاخت وبوزوث)، 1 / 67 – 68 .

فرانز روزنثال

[ 1 ]

“إن أفكار الرسول [صلى الله عليه وسلم] التي تلقاها وحيًا أو التي أدى إليها اجتهاده نشّطت دراسة التاريخ نشاطًا لا مزيد عليه، فقد أصبحت أعمال الأفراد وأحداث الماضي وحوادث كافة شعوب الأرض أمورًا ذات أهمية دينية، كما أن شخصية الرسول [صلى الله عليه وسلم] كانت خطًا فاصلاً واضحًا في كل مجرى التاريخ، ولم يتخط علم التاريخ الإسلامي هذا الخط قط..”(1).

[ 2 ]

“تبقى حقيقة، هي أن الرسول [صلى الله عليه وسلم] نفسه وضع البذور التي نجني منها اهتمامًا واسعًا بالتاريخ.. لقد كان التاريخ يملأ تفكير الرسول [صلى الله عليه وسلم] لدرجة كبيرة، وقد ساعد عمله من حيث العموم في تقديم نمو التاريخ الإسلامي في المستقبل، رغم أن الرسول [صلى الله عليه وسلم] لم يتنبأ بالنمو الهائل للمعرفة والعلم الذي سيتم باسم دينه”(2).

—————————
(1) علم التاريخ عند المسلمين ، ص 40 .
(2) نفسه ، ص 45 .

جاك ريسلر

[ 1 ]

“القرآن يكمله الحديث الذي يعد سلسلة من الأقوال تتعلق بأعمال النبي [صلى الله عليه وسلم] وإرشاداته. وفي الحديث يجد المرء ما كان يدور بخلد النبي [صلى الله عليه وسلم]، العنصر الأساسي من سلوكه أمام الحقائق المتغيرة في الحياة، هذه الأقوال ، أو هذه الأحاديث التي يشكل مجموعها السنة دونت مما روي عن الصحابة [رضي الله عنهم] أو نقل عنهم مع التمحيص الشديد في اختيارها وهكذا جمع عدد كبير من الأحاديث.. والسنة هي المبينة للقرآن التي لا غنى عنها للقرآن..”(1).

[ 2 ]

“.. كان لزامًا على محمد [صلى الله عليه وسلم] أن يبرز في أقصر وقت ممكن تفوّق الشعب العربي عندما أنعم الله عليه بدين سام في بساطته ووضوحه، وكذلك بمذهبه الصارم في التوحيد في مواجهة التردد الدائم للعقائد الدينية. وإذا ما عرفنا أن هذا العمل العظيم أدرك وحقق في أقصر أجل أعظم أمل لحياة إنسانية فإنه يجب أن نعترف أن محمدًا [صلى الله عليه وسلم] يظل في عداد أعظم الرجال الذين شرف بهم تاريخ الشعوب والأديان”(2).

—————————
(1) الحضارة العربية ، ص 32 .
(2) نفسه ، ص 37 .

جورج سارتون

[ 1 ]

“صدع الرسول [صلى الله عليه وسلم] بالدعوة نحو عام 610م وعمره يوم ذاك أربعون سنة، وكان مثل إخوانه الأنبياء السابقين [عليهم السلام] ولكن كان أفضل منهم بما لا نسبة فيه.. وكان زاهدًا وفقيهًا ومشرعًا ورجلاً عمليًا..”(1).

[ 2 ]

“إنه لم يتح لنبي من قبل.. أن ينتصر انتصارًا تامًا كانتصار محمد [صلى الله عليه وسلم]..”(2).

[ 3 ]

“.. لم يكن محمد [صلى الله عليه وسلم] نبي الإسلام فحسب، بل نبي اللغة العربية والثقافة العربية، على اختلاف أجناس المتكلمين بها وأديانهم”(3).


فلاشات دعوية ** أولى الناس بالتوفيق ** بصوت/ محمد مختار الشنقيطي.

في تاريخ :  30 أبريل 2019

فلاشات دعوية ** الأعمال الصالحة وحسن الخاتمة ** بصوت/ محمد مختار الشنقيطي.

في تاريخ :  28 أبريل 2019

** قالوا عن .. محمد رسول الله _صلى الله عليه وسلم (3) **

في تاريخ :  28 أبريل 2019

** قالوا عن .. محمد رسول الله _صلى الله عليه وسلم (3) **

 

تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال/ أ. إبراهيم باشا .

بارت(1)

[ 1 ]

“كان من بين ممثلي حركة التنوير من رأوا في النبي العربي [صلى الله عليه وسلم] أدلة الله، ومشرعًا حكيمًا، ورسولاً للفضيلة، وناطقًا بكلمة الدين الطبيعي الفطري، مبشرًا به”(2).

[ 2 ]

“كان العرب يعيشون منذ قرون طويلة في بوادي وواحات شبه الجزيرة، يعيثون فيها فسادًا. حتى أتى محمد [صلى الله عليه وسلم] ودعاهم إلى الإيمان بإله واحد، خالق بارئ، وجمعهم في كيان واحد متجانس”(3).

——————————
(1) رودي بارت Rudi, Part
عالم ألماني معاصر، اضطلع بالدراسات الشرقية في جامعة هايدلبرج، وكرس حياته لدراسة علوم العربية والإسلام، وصنف فيها عددًا كبيرًا من الأعمال، منها ترجمته للقرآن الكريم التي استغرقت منه عشرات السنين وأصدرها بين عامي 1963 و1966، وله كتاب عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
(2) الدراسات العربية والإسلامية في الجامعات الألمانية ، ص 15 .
(3) نفسه ، ص 20 .

بروي(1)

[ 1 ]

“جاء محمد بن عبد الله [صلى الله عليه وسلم]، النبي العربي وخاتمة النبيين، يبشر العرب والناس أجمعين، بدين جديد، ويدعو للقول بالله الواحد الأحد، كانت الشريعة [في دعوته] لا تختلف عن العقيدة أو الإيمان، وتتمتع مثلها بسلطة إلهية ملزمة، تضبط ليس الأمور الدينية فحسب، بل أيضًا الأمور الدنيوية، فتفرض على المسلم الزكاة، والجهاد ضد المشركين.. ونشر الدين الحنيف.. وعندما قبض النبي العربي [صلى الله عليه وسلم]، عام 632م، كان قد انتهى من دعوته، كما انتهى من وضع نظام اجتماعي يسمو كثيرًا فوق النظام القبلي الذي كان عليه العرب قبل الإسلام، وصهرهم في وحدة قوية، وهكذا تم للجزيرة العربية وحدة دينية متماسكة، لم تعرف مثلها من قبل..”(2).

—————————
(1) إدوار بروي Edourd Perroy
باحث فرنسي معاصر، وأستاذ في السربون.
(2) تاريخ الحضارات العام ، 3 / 112 .

بلاشير

[ 1 ]

“.. إن معجزة النبي [عليه الصلاة والسلام] الحقيقية والوحيدة هي إبلاغه الناس رسالة ذات روعة أدبية لا مثيل لها، فمن هو ذلك الرجل المكلّف بالمهام الثقيلة العبء وهي حمل النور إلى عرب الحجاز في أوائل القرن السابع ؟ إن محمدًا [عليه الصلاة والسلام] لا يبدو في القرآن إطلاقًا، منعمًا عليه بمواهب تنزهه عن الصفات الإنسانية، فهو لا يستطيع في نظر معاصريه المشركين أن يفخر بالاستغناء عن حاجات هي حاجاتهم، وهو يصرّح بفخر أنه لم يكن سوى مخلوق فان: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ} [الكهف 110]. وهو لم يتلق أي قدرة على صنع المعجزات، ولكنه انتخب ليكون منذرًا ومبشرًا للكافرين. إن نجاح رسالته مرتبط إذن في قيمتها الإحيائية وإلى شكلها المنقطع النظير. ولم يكن محمد [عليه الصلاة والسلام] رغم ذلك، صاحب بيان ولا شاعرًا، فإن الأخبار التي روت سيرته لم تحسن الاحتفاظ بذكرى مفاخراته الشخصية، وثمة عوامل تحملنا على الشك فيما إذا كان عرف استعمال السجع، أو أنه تلقى من السماء فنّ ارتجال الشعر. وعندما قال عنه المكّيّون المشركون أنه شاعر، أو حين عرّضوا بأن مصدر الوحي جنّي معروف أزال الله عنه هذه التهمة: {وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ، لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيًّا وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ} [يس 69–70]. وهكذا يطرح هذا الوحي البالغ جماله حد الإعجاز، الواثق بحمل الناس بقوة بيانه على الهداية، كظاهرة لا علاقة لها بالفصاحة ولا الشعر”(1).

[ 2 ]

“.. أما عن انتصار الإسلام فثمَّة أسباب تداخلت وفي طليعتها القرآن والسنة وحالة الحجاز الدينية، ونصح وبيان وأمانة الرجل المرسل لإبلاغ الرسالة المنزلة عليه..”(2).

—————————
(1) تاريخ الأدب العربي ، 2 / 14 – 15 .
(2) نفسه ، 2 / 50 .

سانتيلانا(1)

[ 1 ]

“ما كان من محمد [صلى الله عليه وسلم] إلا أن تناول المجتمع العربي هدمًا من أصوله وجذوره وشاد صرحًا اجتماعيًا جديدًا.. هذا العمل الباهر لم تخطئه عين (ابن خلدون) النفاذة الثاقبة. إن محمدًا [صلى الله عليه وسلم] هدم شكل القبيلة والأسرة المعروفين آنذاك، ومحا منه الشخصية الفردية Gentes والموالاة والجماعات المتحالفة. من يعتنق دين الإسلام عليه أن ينشئ روابطه كلها ومنها رابطة قرباه وأسرته، إلا إذا كانوا يعتنقون دينه (إخوته في الإيمان). فما داموا هم على دينهم القديم فإنه يقول لهم كما قال إبراهيم [عليه السلام] لأهله: (لقد تقطعت بيننا الأسباب..”(2).

[ 2 ]

“كان محمد [صلى الله عليه وسلم] رسول الله إلى الشعوب الأخرى، كما كان رسول الله إلى العرب”(3).