** هل يجوز المسح على الشراب ولو كان رقيقًا أو به قطع بسيط ؟ **

في تاريخ :  14 مارس 2016

** هل يجوز المسح على الشراب ولو كان رقيقًا أو به قطع بسيط ؟ **

لفضيلة الشيخ العلامة / محمد بن صالح بن عثيمين .

تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا .

السؤال:

بارك الله فيكم ، السائل يقول : هل يجوز المسح على الشراب ولو كان رقيقًا أو به قطع بسيط ؟ 

الجواب :

يقول الشيخ بن عثيمين :

نعم يجوز المسح على الشراب وإن كان خفيفًا ، وإن كان به خروق ؛

لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه يشترط أن يكون صفيقًا وألا يكون فيه خروق ،

بل ما سمي جوربًا أو خفًّا جاز المسح عليه على أي صفة كان وعلى أي حالة كان ،

لكن لِيُعلم أن المسح على ذلك لابد فيه من شروط :

الشرط الأول : أن يلبسه على طهارة ،

ودليل ذلك حديث المغيرة بن شعبة أنه أهوى لينزع خفي الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقال: ( دعهما ؛ فإني أدخلتهما طاهرتين ) ، يعني أنه أدخلهما على طهارة .

الشرط الثاني : أن يكون ذلك في الحدث الأصغر لا في الجنابة ونحوها ؛

لحديث صفوان بن عسال رضي الله عنه قال: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كنا سفرًا ألا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة ولكن من غائط وبول ونوم .

الشرط الثالث : أن يكون المسح في المدة المحددة ،

وهي يوم وليلة للمقيم وثلاثة أيام بلياليها للمسافر ،

ابتداء المدة من أول مرة مسح بعد الحدث ،

وانتهاؤها معلوم مما ذكرنا فهي أي المدة أربع وعشرون ساعة للمقيم ، واثنتان وسبعون ساعة للمسافر ،

ففي هذه المدة يمسح الإنسان لكن كما قلنا في الحدث الأصغر دون الأكبر ؛ لأن الأكبر لابد فيه من غسل البدن ومنه القدمان.

اترك تعليقاً