من مات على التوحيد (فضيلة الشيخ / السيد البشبيشي)

في تاريخ :  08 مارس 2015

هل من مات على التوحيد لا يخلد في النار ؟

الجواب :نعم، من كان آخر كلامه لا إله إلا الله صادقًا من قلبه عن إيمان، وعن صدق، وعن توبه، وعن إقلاع دخل الجنة، وأما إن قالها وهو مُصِرٌّ على السيئات، فهو تحت مشيئة الله؛ كما قال – تعالى -: ( إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ )[النساء: 48]، لكن إذا مات على التوحيد فهو من أهل الجنة – وإن عذب على معاصيه التي مات عليها – فنصيبه الجنة، ومنتهاه الجنة.

لا يخلد في النار إلا الكفار، أما العصاة إذا دخلوها فإنهم لا يخلدون بل يعذبون فيها على قدر معاصيهم التي لم يتوبوا منها، ثم يخرجون من النار إلى الجنة [ ابن باز ]

اترك تعليقاً