الطفل و الدواء و بعض النصائح المهمة للأمهات عند إعطاء الدواء .

في تاريخ :  03 فبراير 2016

الطفل و الدواء

و بعض النصائح المهمة للأمهات عند إعطاء الدواء .

تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا .

هناك الكثير من الأمهات تشتكِينَ من أطفالهنَّ عند إعطائهم الدواء ،

و هناك بعض الأمهات يمارسن دور الطبيب في وصف الدواء لأطفالهِنَّ .

عزيزتي الأم ،
–  لا تلعبي دور الطبيب ولا تقومي بزيادة الجرعة ؛ لأن طفلك يبدو أكثر إرهاقًا .

–  إذا كان طفلك أقل من 4 أشهر فمن الضروري استشارة طبيب أطفال عند مرضه.

–  اقرئي التعليمات قبل فتح علبة الدواء حتى يكون طفلك في مأمن من الأخطار الدوائية.

–  استخدمي الإضاءة الجيدة،حتى تَصِلِي للدقة المطلوبة.

–  راقبي أطفالك حتى لا يأخذوا الدواء بأنفسهم.

–  كوني متأكدة أن طبيب الأطفال على علم بجميع الأدوية التي يأخذها طفلك.

–  لا تستخدمي أدوات المائدة العادية وملاعق الشاي ؛ فإنها ليست بالمقاييس الدقيقة ،

ويفضل استخدام أدوات القياس المناسبة و التي تكون غالبًا مع أدوية الأطفال ؛ حيث تضمن للطفل تناوله الكمية اللازمة من الدواء ،

ومن هذه الأدوات: الحُقَن والقَطَّارات ، وملاعق الجرعة وفناجين الدواء .

–  تجنبي القيام بالتحويلات الحسابية لمقاييس الجرعات.

–  اطلبي من طبيبك أن يعطيك أكبر قدر من المعلومات عن أدوية طفلك ، من آثار جانبية ، أو إذا كان يجب الابتعاد عن بعض الأطعمة .. 

–  على الرغم من أن معظم أدوية الأطفال ذات طعم جيد فيجب أن لا تطلقي عليها لقب حلوى ؛ حتى لا يتناولها الطفل بنفسه .

–  بعض الأمهات تحب أن تذوق طعم دواء طفلها، ربما لتذوق طعمه أو ربما يكون ذلك بغرض أن يقلدها الطفل و يأخذ الدواء ،و لكن هذا خطأ فهذا يجرأ الطفل على جعله يتذوق بعض أدوية أمه وهذا خطر بالطبع .

إن الكثير من الأطفال يمتنعون عن أخذ الدواء أو حتى بلعه، ولذلك فإن أغلب أدوية الأطفال على شكل سائل أو شراب، مما يسهل عملية بلعها مقارنة بالأنواع الأخرى للأدوية.

عزيزتي الأم ،

إن كان الطفل فوق العامين من المهم المحادثة معه حتى ينتج بأن هذا الدواء هو الذي سيجعله يتعافى بسرعة حتى يرجع للمرح واللعب و الحياة الطبيعية ، 

فهذا سلاح فعال من حيث أن الطفل سيأخذ الدواء دون الحرب معه، وهذا الحديث سيعمل على شفائه نفسيًّا.

 

كيفية استخدام الحُقَن و القَطَّارات بسهولة مع الطفل:

1. احملي طفلك على باطن ذراعك ، فإذا لم يفتح فمه افتحيه بلطف بالضغط قليلًا على ذقنه .

ويمكنك طلب المساعدة من شخص بالغ .

2. ضعي القَطَّارة في زاوية الفم ، ويسكب الدواء ما بين لسان الطفل و زاوية الفم، حيث يسهل بلعه ، و تجنبي سكبه للخلف في الحلق مما قد يعرضه للقيء و لفظ الدواء لخارج الفم .

 

3. أما ملاعق الجرعة و فناجين الدواء ، فهي في الغالب مستخدمة للأطفال مَن هم أكبر سنًّا بحيث تساعدهم على أخذ المقدار الصحيح من الدواء دون زيادة أو نقصان.

وإذا رفض طفلك الدواء فيمكنك إضافة القليل من السكر أو العصير المفضل له الذي يجعل طعمه أفضل،

ولكن لا تخلطي الدواء مع الحليب أو طعام طفلك فإنه قد لا يأخذه كاملًا أو قد يستقر الدواء في القاع .

4. وفي حالة أن الدواء كان حبوبًا ، فيمكنكِ سحقها و خلطها مع العسل أو المربى أو شرابه المفضل .

وفي أسوأ الأحوال إذا رفض الطفل هذه الوسائل فحاولي وضعها في الببرون الفارغة و أتْبِعيها بجرعة من الماء ؛ لتفريغ ما علق بها من الدواء.

5. عند مساعدة أحد لك في إعطائك الدواء لطفلك لا تنسي أن تضعي طفلك بحيث يكون رأسه مرتفعًا قليلًا ، ولا تبقيه أبدًا ممدودًا حتى لا يدخل الدواء لرئتيه.

عزيزتي الأم ،

6. إذا لم يكن هناك أحد للمساعدة يمكنك لف الطفل بغطاء حول ذراعيه لمنعه من التحرك ، ولإبقائه ثابتًا ،

ويمكنكِ أيضًا استخدام العربة وربط الحزام أو مقعد الطعام ، ثم ضعي الدواء في زاوية فمه ببطء .

 

 

 

 

اترك تعليقاً