“السترات الصفراء” تطالب بمغادرة فرنسا الاتحاد الأوروبي (فريكست)

في تاريخ :  08 ديسمبر 2018

طالب محتجو “السلطات الصفراء” في باريس اليوم السبت، بخروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي (فريكست) في إشارة إلى غضبهم من سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون.

وعلى الرغم من أن الرئيس الفرنسي وعد بالتراجع عن الزيادات التي فرضها على الوقود، إلا أن موجة أخرى من المظاهرات العنيفة انطلقت في العاصمة الفرنسية باريس وضواحيها اليوم السبت.

وصعّدت “السترات الصفراء” من احتجاجاتها اليوم، حيث أطلق المتظاهرون قذائف الغاز المسيل للدموع على ضباط الشرطة ورفعوا لافتات تدعو فرنسا إلى مغادرة الاتحاد الأوروبي (فريكست).

واعتقلت السلطات الفرنسية أكثر من 1000 شخص حتى الآن وتم إصابة أكثر من 30 آخرين بينهم 3 من ضباط الشرطة، في الأسبوع الرابع على التوالي الذي تشهده مظاهرات “السترات الصفراء” ضد سياسات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وتحولت باريس للأسبوع الثاني على التوالي إلى ما يشبه “مدينة أشباح” مع بدء اشتباكات بين قوى الأمن ومحتجي “السترات الصفراء” في جادة الشانزليزية الشهيرة حولها.

توافد المحتجون إلى شارع الشانزليزيه الشهير منذ صباح السبت، فضلا عن نقاط أخرى في العاصمة وأنحاء مختلفة في فرنسا.

علت أصوات المحتجين المطالبين باستقالة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحتى خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي، للتجاوز بذلك المطالب الاقتصادية والاجتماعية التي رفعها المحتجون عند اندلاع الاحتجاجات منتصف الشهر الماضي.

سمحت الشرطة بدخول المتظاهرين إلى الشارع، الذي يعد من رموز باريس، عقب تفتيشهم. وفي الظهيرة اندلعت مصادمات بين الشرطة والمحتجين، حيث أطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وأغلقت السلطات برج إيفل ومتحفا اللوفر وأورسي ومركز بومبيدو والمتاجر الكبرى ومسرح الأوبرا، السبت بينما ألغي عدد من مباريات كرة القدم. كما قام أصحاب المتاجر بحماية واجهات محلاتهم.