اضطرابات القولون الأعراض ، والأسباب ، والعلاج

في تاريخ :  29 يوليو 2015

اضطرابات القولون

الأعراض ، والأسباب ، والعلاج

تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا

القولون العصبي هو اضطراب في الجهاز الهضمي ينتج عنه خلل في وظيفة القولون و ألم بطني،
دون وجود خلل عضوي واضح.

ويصيب هذا المرض الشباب أكثر من الكهول، و يبدأ المرض غالبًا قبل سن 45 سنة، لكن هذا لا يمنع أن هناك عددًا كبيرًا من الكبار في السن الذين يصابون أيضًا. كما يصيب النساء أكثر من الذكور (بنسبة الضعف تقريبًا).

أعراض الإصابة بالقولون :

الألم المتكرر والمزمن في منطقة أسفل البطن سواء في الناحية اليمنى أو اليسرى منه، فيشعر المريض بوجود تقلصات أو حرقة في البطن تزول بالتبرز،

ومن الملاحظ أن نوبات الألم هذه تحدث عندما يكون المريض مستيقظًا فقط، فلا تحدث أبدًا أثناء النوم،

وتزداد هذه النوبات إذا تعرض المريض لضغوط نفسية في منزله أو عمله، أو تناول أنواعًا معينة من الطعام، إلا أنه إذا تخلص من الفضلات أو الغازات تخف حدة هذه الآلام،

– زيادة عدد مرات التبرز والتبول ، مع تغير في طبيعة ‏‏البراز شكلًا وحجمًا ولونًا ، وخروج مخاط مع البراز ،

كذلك يشعر المريض بأن الفضلات لم تخرج كلها، لذلك لا يشعر بالراحة بعد خروجه من دورة المياه ( الحمَّام ).

– أما بالنسبة للتبول، فتزيد عدد مرات التبول ، مع حرقة عند خروجه، وإحساس بعدم القدرة على التحكم به عند امتلاء المثانة.

– انتفاخ في البطن، خصوصًا بعد تناول الوجبات، لدرجة أن المرأة المصابة تظهر وكأنها حامل، مع وجود‏ ‏غازات أخرى كثيرة تخرج عبر الفم والشرج، وحموضة في المعدة يصاحبها إسهال أو إمساك‏.

ـ  حدوث بعض الأصوات في البطن.

– غثيان من دون قيء، وإرهاق وإجهاد وتعب عام.

– ألم وعسر عند حدوث الطمث ( الحيض ).

– صداع ، وحرقة في الصدر ، وألم أسفل الظهر ، وآلام شبيهة بوخز الإبر في عضلات الصدر والكتفين والرجلين.

– الإحساس بالشبع وعدم الرغبة في الأكل حتى بعد مضيِّ وقت طويل من دون طعام.

والجدير بالذكر هنا أنه ليس بالضرورة أن تتواجد كل هذه الأعراض عند جميع المرضى، فقد يظهر معظمها على مريض ما، ويظهر بعضها على آخر،

فلكل مريض جسمه ونمطه الخاص، والطبيب وحده هو الذي يستطيع تشخيص المرض بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة.

أسباب الإصابة بالقولون :

 
– التدخين،

إذ يسهم التدخين في الإصابة بالقولون بدرجة كبيرة.

– تناول المشروبات الكحولية والمسكرات.

– حساسية القولون تجاه أنواع معينة من المأكولات فيتهيج نتيجة لذلك، وتختلف هذه الحساسية من شخص إلى آخر،

ومن هذه الأغذية؛ الخضراوات غير المطبوخة كالخيار، الفجل، الفول، العدس، الفلافل، الشطة الحارة، القهوة، كذلك اللبن ومنتجاته بسبب نقص إفراز الأنزيم الخاص بعملية هضم اللبن.

– القلق والاكتئاب والضغوط النفسية سواء العارضة أو المستمرة، التي يتعرض لها الإنسان من ضغوط الاختبارات المدرسية أو الطلاق أو موت الأحبَّة.

– وجود خلل في حركة الأمعاء الغليظة، مما يسبب تقلصات في جدار القولون فيشعر المريض بالألم وعدم الراحة.

– العدوى، فقد وجد أن حوالي 20% من مرضى القولون سبقت لهم الإصابة بنزلات معوية قبل ظهور أعراض القولون عليهم.

– قد تبدأ أعراض الإصابة بالقولون بالظهور بعد حدوث التهابات أو عمل جراحة في الجهاز الهضمي.

– قد يتهيج القولون من دون مسببات ولا مقدمات واضحة تثيره.

كيف تؤدي الأسباب النفسية إلى الإصابة بالقولون ؟

تعتبر الأمعاء الدقيقة والغليظة (القولون) من أكبر الأعضاء في جسم الإنسان، حيث يصل طولهما معا إلى 10 أقدام من العضلات الملساء، ويتحكم في حركتهما المستمرة الجهاز العصبي الذاتي، وفي حالة مرضى القولون العصبي، يحدث اضطراب في هذه الحركة التلقائية للأمعاء، مما يؤثر على سير محتوياتها من الطعام، ويحدث هذا الاضطراب نتيجة التعرض للضغوط النفسية كما في حالات القلق أو الخوف أو مواقف الحزن الشديد التي تؤثر بدورها على الجهاز العصبي، فتتأثر أعصاب القولون التي تقوم بوظائفها خمسة ملايين من الخلايا العصبية الموجودة في جدار الأمعاء وتتصل مباشرة بالجهاز العصبي، وقد يصاب أكثر من شخص في الأسرة الواحدة بهذه الحالة نتيجة التعرض لنفس الضغوط، كما في حالة فقدان أحد الوالدين أو المشاكل العائلية.

العلاج

– تجنب التوتر النفسي قدر الإمكان،

فالمريض بحاجة أولًا إلى معرفة الأسباب المؤدية إلى توتره وقلقه، ثم معرفة طرق التخلص مما يشعر به، ولا بأس من مراجعة الطبيب النفسي للمساعدة على الاسترخاء.
– ترك التدخين والمشروبات الكحولية.
– ممارسة الرياضة بشكل منتظم.

ويؤكد الأطباء أن على مريض القولون أن يتفادي الأطعمة التى تتسبب فى تهيج القولون والتي يمكن اكتشافها بالتجربة الشخصية ، أيضًا هناك بعض الوسائل للتخفيف من أعراض القولون العصبي منها .

– تناول الأطعمة الغنية بالألياف و الأدوية الملينة لمكافحة الإمساك المزمن.

– استعمال الأدوية المضادة للتشنج لعلاج المغص ، و يفضل ناولها قبل الطعام بنصف ساعة لتفادي التشنج قبل حدوثه.

– مضادات الإسهال و تستعمل عند حدوث إسهال شديد، و هي متنوعة و كلها ذات مفعول وقتي

– استخدام مضادات الغازات تستعمل للانتفاخ ، و منها الفحم الطبي و simethicone

– الراحة النفسية ضرورية ، لذا يجب الابتعاد عن القلق والتوتر .

– يراعى الحصول على قدر كاف من النوم أثناء الليل.

– فى حالات الانتفاخ يفضل النوم على الجانب الأيسر مع الاسترخاء.

– عدم الامتلاء فى أى وجبة وتوزيع الطعام على عدة وجبات صغيرة ، كما يجب تناول أربع وجبات فى اليوم فى أوقات منتظمة ، والحرص على تناوله ببطء ومضغه بعناية.

– يجب العناية بنظافة الفم والأسنان واستشارة طبيب الأسنان بانتظام كل ستة شهور ، كما يجب تركيب طاقم أسنان مناسب بديل لأى أسنان مخلوعة لضمان كفاءة عملية مضغ الطعام.

– تجنب الاستعجال قبل وبعد الوجبات ، والاستراحة لبضع دقائق قبل الأكل وبعده كلما أمكن ذلك.

ويشير الأطباء إلى أن أعراض القولون تتمثل فى آلام البطن المترافقة باضطرابات كالإمساك أو الإسهال أو الإثنين معاً ، انتفاخ البطن و احتباس الغازات .

أما عن أسباب وآلية هذا المرض تكون الاضطرابات الحركية و الحسية للقولون ، اضطرابات وظيفية في الخلايا العصبية المركزية ، الضغوط والاضطرابات نفسية .

نصائح عامة

————

ويؤكد الأطباء أن على مريض القولون أن يتفادي الأطعمة التى تتسبب فى تهيج القولون والتي يمكن اكتشافها بالتجربة الشخصية ، أيضاً هناك بعض الوسائل للتخفيف من أعراض القولون العصبي منها

– تناول الأطعمة الغنية بالألياف و الأدوية الملينة لمكافحة الإمساك المزمن.

– استعمال الأدوية المضادة للتشنج لعلاج المغص ، و يفضل ناولها قبل الطعام بنصف ساعة لتفادي التشنج قبل حدوثه.

– مضادات الإسهال و تستعمل عند حدوث إسهال شديد، و هي متنوعة و كلها ذات مفعول وقتي

– استخدام مضادات الغازات تستعمل للانتفاخ ، و منها الفحم الطبي و simethicone

– الراحة النفسية ضرورية ، لذا يجب الابتعاد عن القلق والتوتر .

– يراعى الحصول على قدر كاف من النوم أثناء الليل.

– فى حالات الانتفاخ يفضل النوم على الجانب الأيسر مع الاسترخاء.

– عدم الامتلاء فى أى وجبة وتوزيع الطعام على عدة وجبات صغيرة ، كما يجب تناول أربع وجبات فى اليوم فى أوقات منتظمة ، والحرص على تناوله ببطء ومضغه بعناية.

– يجب العناية بنظافة الفم والأسنان واستشارة طبيب الأسنان بانتظام كل ستة شهور ، كما يجب تركيب طاقم أسنان مناسب بديل لأى اسنان مخلوعة لضمان كفاءة عملية مضغ الطعام.

– تجنب الاستعجال قبل وبعد الوجبات ، والاستراحة لبضع دقائق قبل الأكل وبعده كلما أمكن ذلك.

– تجنب التدخين وشرب الكحوليات ( الخمور ) قبل الوجبات أثناء خلو المعدة من الطعام. § يجب تجنب المسهلات والملينات والشرب.

نظام غذائي يخلصك من آلام القولون

———————————

ويقدم لكِ الدكتور محمد عبد الله الصغير استشاري الطب النفسي والأستاذ المساعد بكلية الطب بجامعة الملك سعود نموذج لنظام غذاء يومى لمرضي القولون :

* الافطار:

———-

1- كوب من اللبن أو البليلة أو العصيدة باللبن والسكر.

2- بيضتان مسلوقتان أو قطعة جبن أو طبق صغير من الفول المصفى بالزيت أو الزبد.

3- خبز أبيض أو “توست” بالزبد.

4- كوب أو فنجان من الشاى الخفيف أو القهوة الخالية من “الكافيين”.

* الغداء :

———-

1- أرز أو مكرونة أو شعرية.

2- خبز أبيض أو “توست”.

3- لحم بقرى أو ضأن أحمر أو دجاج صغير أو سمك ، وتقدم هذه اللحوم والأسماك مسلوقة أو مشوية.

4- بطاطس مهروسة بالقشدة أو كوسة مسلوقة أو جزر مسلوق.

5- موز أو تفاح “كمبوت” أو عصير برتقال.

* الساعة الرابعة بعد الظهر:

————————-

1- فنجان شاى خفيف.

2- “بسكويت” أو “كيك”.

* العشاء :

———

1- لحم ضأن مسلوق أو دجاج صغير أو سمك مشوى أو مسلوق أو بيض مسلوق أو فول مصفى بالزبد أو الزيت.

2- بطاطس مهروسة أو مشوية.

3- عسل نحل.

4- خبز أو “توست” بالزبد أو بدون ، مهلبية أو “جيلى” أو “بودنج” أو “أيس كريم” أو أرز باللبن

أطعمة احرصي على تناولها

————————–

وإذا كنتِ أحد مرضي القولون ، فينصح الدكتور عبد الله الصغير بتناول الأطعمة التالية التى تعمل على تقليل الانتفاخ مثل

الجزر، المشمش ، السلق ، الملفوف ، الهندباء ، القرع ، السبانخ ، الحبوب الكاملة ، التين ، الكرز ، الخس ، التوت ، البقدونس ، البرتقال ، الدراق ، القلقاس ، الاناناس ، الموز ، الخوخ المجفف ، البصل ، الثوم ، الشوفان ، الشعير ، الخبز الكامل ، التفاح ، الكرفس ، العنب ، اللبن الرائب الخالي من الدسم والطبيعي الصحي

اترك تعليقاً